Sous le Haut-Patronage de Sa Majesté le Roi Mohamed VI

Presse

La Revue de presse
2
Juin

مهرجان مكناس للدراما التلفزية في نسخته ال11 يتوج مسلسل” بيا ولا بيك “, وفيلم شوك الورد بالجائزة الكبرى

أسدل الستار يومه الاثنين 31 ماي 2022، عن فعاليات النسخة ال11 من مهرجان الدراما التلفزية ،المنظمة بالعاصمة الإسماعيلية ، بحضور شخصيات وازنة ، يتقدمها عامل صاحب الجلالة على عمالة مكناس السيد عبد الغني الصبار ، ورئيس المجلس الإقليمي ، ورئيس جماعة المشور الستينية , ووالي أمن مكناس ، وممثل رئيس جماعة مكناس ، والمدير الإقليمي للثقافة بمكناس , وممثل الشركة الوطنية للتلفزيون ، علاوة على وجوه بارزة في عالم الدراما التلفزية ، وثلة من وسائل الإعلام .
مامييز هذا العرس الفني هي تلك الإلتفاتة النبيلة من قبل إدارة المهرجان والتي تجسدت من خلال تكريم وجوه بارزة ، أسدت خدمات جليلة في مجال الدراما التلفزية ، هي إذن ليلة الإعتراف والوفاء لأهل الفن الذين أبدعوا من خلال إنتاجات فنية، حيث ثم تكريم كل من الفنانة فتيحة واتلي ، والفنان عبد الله فركوس .


ولاثمة شك في كون هذه التظاهرة الفنية قد قدمت الإضافة اللازمة لتوهج المشهد الفني بعاصمة الزيتون خاصة ، وباقي ربوع المملكة بصفة عامة، من خلال إدخال الإنتاجات الفنية من أفلام ومسلسلات لمختبر التشريح الدقيق، للوقوف على مواطن القوة والضعف داخل هذه الانتاجات، ومن ثمة العمل على الرفع من الجاهزية والتنافسية ، للارتقاء بالدراما التلفزية وجعلها في مصاف البلدان الرائدة .
لحظات من التشويق والإثارة شهدتها قاعة الفقيه محمد المنوني ، حبست معها أنفاس كل المتتبعين لهذه المسابقات الشرسة ، بين الإنتاجات الفنية ، والكل يمني النفس بحصد جوائز المهرجان المخصصة لأحسن الإنتاجات على مستوى الأفلام ، والمسلسلات المشاركة في مسابقة النسخة ال11 من مهرجان مكناس للدراما التلفزية ، أو تلك المخصصة لكتابة السيناريو ، والإخراج ، وأحسن دور رجالي ونسائي .


وقد عادت جائزة المهرجان الكبرى
في صنف الأفلام للمخرج مراد الخوضي عن فيلم ” شوك الورد ” ،أما جائزة أحسن سيناريو فقد كانت من نصيب فيلم”وني بيك”, في الوقت الذي فاز فيه الممثل فلان بجائزة أحسن دور رجالي ، وفاطمة الزهراء الجوهري بجائزة أحسن أداء نسائي ، فيما عاد أحسن إخراج لفيلم “سبع ليالي ” .
وبخصوص صنف المسلسلات فقد حاز مسلسل” بيا ولا بيك ” لمخرجه مراد الخوضي ، على جائزة المهرجان الكبرى ، في حين عادت جائزة أحسن سيناريو لمسلسل “مول لمليح ” ، وجائزة أحسن إخراج فكانت من نصيب مسلسل” المكتوب” ،


هذا وتجدر الإشارة إلى الصعوبة الكبيرة التي واجهت لجنتي تحكيم الأفلام والمسلسلات ، على اعتبار تقارب المستوى الفني بين الإنتاجا ت المشاركة في هذه النسخة ، وعلى حد تعبير الدكتور محمد عبد الرحمن التازي رئيس لجنة الأفلام : ” لقد شاهدنا مواضيع ملهمة ولمسة إبداعية في التعاطي معها ، وكل الانتاجات المشاركة تستحق التنويه والجائزة ، والتحكيم هو وجهة نظر شخصية للجنة التحكيم ” . وبالمقابل يؤكد نفس المتحدث على ضرورة الإشتغال على الرفع من منسوب الجانب السردي وكتابة السيناريو مع العمل على تحسين جودة العرض .
ومن جانبه أكد رئيس لجنة المسلسلات الدكتور محمد برادة على التطور الذي بصمت عليه المسلسلات من خلال مواكبة القضايا الاجتماعية التي تعرف تحولات تستدعي من رواد الدراما بلورة مشاهد تجمع بين المتعة والمعرفة في قالب فني بديع ، مبرزا في الوقت ذاته أن الانتاجات الدرامية التلفزية لازالت في مرحلتها التأسيسية ، ومع ذلك فإنها أصبحت تحضى باهتمام كبير من قبل عشاق الانتاجات الفنية.

مهرجان مكناس للدراما التلفزية في نسخته ال11، حاول ترسيخ الثقافة الدرامية ، من خلال التباري والتنافس بين الانتاجات الفنية المشاركة ، ومن تم خلق طفرة نوعية تساهم لا محالة في تقديم الإضافة اللازمة للمشهد الفني بالمملكة، وفي الوقت ذاته يراهن على جعل بلادنا في مصاف البلدان الرائدة للدراما التلفزية ، إلى جانب الخوض في قضايا تشغل بال المهتمين بالإنتاجات الفنية، ومن تم فالمهرجان يتيح فرصة لتلاقح الافكار ، وتعميق النقاش مع صناع الدرامة التلفزية ، بغية تطوير وتجويد الإنتاجات الفنية .