بلاغ صحفي

الدورة العاشرة لمهرجان مكناس للدراما التلفزية من 28 ماي إلى 01 يونيه 2021

في إطار استراتيجيتها وأهدافها الرامية إلى تحديث وتطوير العمل الدرامي التلفزي وإذكاء روح التنافسية يين الإبداعات الدرامية الوطنية والدولية ، تنظم جمعية العرض الحر بتعاون مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية والقناة الثانية ووزارة الثقافة والشباب والرياضة قطاع الاتصال ، وبشراكة مع مجلس جهة فاس ـ مكناس و جماعة مكناس ، مهرجان مكناس للدراما التلفزية في دورته العاشرة خلال الفترة الممتدة من 28 ماي إلى 01 يونيه 2021 ، بالمركز الثقافي محمد المنوني بدون جمهور،حيث ستنقل مراسيم حفلي الافتتاح والاختتام عبر صفحة المهرجان على الفيسبوك. Facebook

وفي إطار ثقافة الاعتراف التي دأب عليها المهرجان ستشهد الدورة العاشرة تكريم شخصيتين فنيتين مرموقتين على الصعيد الوطني ، وهما الفنانة المقتدرة الحاجة مليكة العمري والفنان الكوميدي الكبير محمد الجم ، وذلك احتفاء بما يجسدانه من قيم وما يمثلانه على الساحة المغربية والعربية في حقل المسرح والتلفزيون والسينما ، واعتزازا بفضل وفائهما للمهنة وللفن باعتباره انتماء لقيم أصيلة وترجمة لاختيارات جمالية راقية .

كما سيكتسي هذا الحدث الفني حلة جديدة سواء من حيث الإقبال الجماهيري عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو من حيث تنوع الأعمال الفنية الدرامية المشاركة ، .
وستعرف هذه الدورة مشاركة 9 أفلام و7 مسلسلات من انتاج القنوات الوطنية الأولى،الثانية،الامازيغية والحسانية ، وكلها أعمال درامية جديدة تعالج مختلف القضايا الاجتماعية الراهنة ، وسيتم عرض هذه المنتوجات الفنية الوطنية على جمهور العاصمة الإسماعيلية وضيوف المهرجان من خلال المنصة الرقمية الخاصة بالمهرجان.
وقد ارتأت إدارة المهرجان كما الدورات السابقة أن تكون هناك لجنتان لتقييم الأعمال الدرامية المغربية الجديدة : ـ لجنة الأفلام التلفزية ويرأسها الدكتور حسن الصميلي إلى جانب كل من الفنانة فاطمة عاطف و والفنانة خديجة أسد.

ـ لجنة المسلسلات ويرأسها المنتج والمخرج العربي إياد لخزوز إلى جانب الفنان ربيع القاطي والممثلة والمخرجة مجيدة بنكيران.
كما ستنعقد الندوة المؤجلة من الدورة السابقة تحت عنوان « أي كتابة للشاشة الصغيرة  »
بمشاركة الدكتور مولاي احمد بدري والسيناريست مريم الإدريسي و احمد الدافري.
فبالإضافة إلى بعدها الثقافي والفني وانفتاحها على مختلف التجارب الدولية الرائدة ، تهدف هذه التظاهرة الوطنية والدولية المتفردة إلى خلق رواج اقتصادي واجتماعي وسياحي سيعود بالنفع العميم على ساكنة مدينة مكناس وعلى بلدنا الحبيب المغرب.